منتدى الواحة

منتدى علمي ثقافي ومتنوع
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحب الكلام إلى الله‏ ✽ سبحان الله ✽ ✼ الحمدلله ✼ ❈ لا اله الا الله ❈ ✤ الله أكبر ✤ ❊ استغفرالله و اتوب اليه ❊ ❉ لا حول ولا قوة الا بالله ❉

شاطر | 
 

 الوجه العلمي لخبر شق صدر النبي صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 442
تاريخ التسجيل : 02/12/2017

مُساهمةموضوع: الوجه العلمي لخبر شق صدر النبي صلى الله عليه وسلم   الخميس 21 ديسمبر - 12:18:29

الوجه العلمي لخبر شق صدر النبي صلى الله عليه وسلم
ع.د. محمد فرشوخ

أول عملية قلب في التاريخ مستوفية أهم الشروط الطبية المعتمدة
في مطلع العام 1998 نشرت الصحف الطبية الأميركية، خبر تعاون بين فريقين من جراحي القلب الروس والأميركيين، حول قيام أطباء روس بعمليات قلب مفتوح عبر التخدير بواسطة التبريد بالثلج، وقامت الصحافية ساندي سميث بنقل التفاصيل عبر الانترنت في 26 شباط 1998 تحت عنوان:
Penn and Russian doctors explore a cool surgical procedure
BY SANDY SMITH
طريقة وقائية بوسائل بدائية:
تطوير طريقة تحضير مرضى القلب لعمليات القلب المفتوح بدون استعمال وسائل التخدير التقليدية، بل عبر تبريد جسم المريض بتغطيته بالثلج كلياً.
شرح الطريقة:
يشرح أطباء مركز نوفوسيبيرزك (Novosibirsk) السيبيري في روسيا، أن جراحة القلب تتطلب توقيفه كلياً عن العمل، مما يؤدي إلى انقطاع الدم والأوكسجين عن مختلف أعضاء الجسم فيصاب الأخير بأعطال دائمة ويمكن أن يؤدي إلى موت المريض. كما أن الدماغ لا يمكنه الصمود لأكثر من 3 إلى 5 دقائق بدون جريان الدم فيه.
ضرورة قطع جريان الدم عن القلب خلال العملية:
من الضروري عند قطع الدم عن القلب أن يستمر جريانه في سائر الأعضاء ، أو أن يجد الأطباء طريقة لتخفيض كمية الأوكسجين التي يحتاجها الجسم في الأوضاع الطبيعية.
إحتمالات الخطر بالطرق الحديثة:
في الغرب يستعمل الجراحون آلة (Heart-lung bypass machines)
تقطع الدم عن خط القلب- الرئة، وتوصله إلى بقية أعضاء الجسم ، لكن هذه الطريقة لا تضمن سلامة المريض من خطر تخثر الدم (الجلطة)، ولا من الإلتهابات.
طريقة استعمال الثلج:
الطريقة التي يعتمدها المركز الروسي منذ أربع سنوات ولا يزال، فتركز على تبريد جسم المريض عبر تخفيض حرارته تدريجياً حتى يدخل في مرحلة “الإنعاش المعلقة” (Suspended animation) والتي تدعى تقنياً ” الحرارة المتدنية تحت المعدل” (Hypothermia)، بحيث يغلف رأس المريض بخوذة ملئت جليداً ، وبتغليف كامل جسم المريض برداء مملوء ثلجاً قبيل العملية الجراحية.
خفض درجة الحرارة:
تنخفض حرارة جسم المريض من 37 ْ إلى 23،8 ْ درجة مئوية وتتدنى حرارة الدماغ لتبلغ ما بين 15،5 ْ و 18،3 ْ درجة مئويةْ. ثم يعمد الأطباء إلى كشط الثلج عن جسم المريض وشق الصدر وإيقاف القلب عن العمل، ثم القيام بالجراحة اللازمة.
الوقت المتاح للعملية: تعطي هذه الطريقة فرصة للجراحين ليقوموا بكامل العملية خلال ساعة وثلاثين دقيقة حداً أقصى. ومن الطبيعي أن هذه الطريقة منخفضة التكاليف نسبة للطريقة المعتمدة في الغرب

ليست هي التجربة الأولى في العالم:
كان أطباء من اليابان أول من اعتمد هذه الطريقة وبعدهم الإنكليز قبل 50 سنة من اليوم لكنهم أهملوها واستبدلوها بالآلات الحديثة ، أما الاطباء الروس فقد أبقوا عليها وعملوا على تطويرها حتى أنهم يكفلون أنها لا تحدث ضرراً أو تلفاً لأي عضو من جسم المريض.

ما ورد في الأثر عن حادثة شق صدر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم:
-روى الإمام أحمد عن أنس:
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاه جبريل وهو يلعب مع الغلمان فأخذه فصرعه وشق عن قلبه فاستخرج القلب ثم شق القلب فاستخرج منه علقة فقال هذه حظ الشيطان منك ، قال: فغسله في طست من ذهب من ماء زمزم ثم لأَمَه (لحمه) ثم أعاده في مكانه قال وجاء الغلمان يسعون إلى أمه (يعني ظئره أو مربيته) فقالوا إن محمد(اً) قد قتل قال فاستقبلوه وهو منتقع اللون قال أنس: وكنت أرى أثر المخيط في صدره.
-في رواية ثانية لابن إسحق عن خالد بن معدان
عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أنهم قالوا له أخبرنا عن نفسك قال نعم أنا دعوة أبي إبراهيم وبشرى عيسى عليهما السلام ورأت أمي حين حملت بي أنه خرج منها نور أضاءت له قصور الشام واسترضعت في بني سعد بن بكر فبينما أنا في بهم لنا أتاني رجلان عليهما ثياب بيض معهما طست من ذهب مملوء ثلجا فأضجعاني فشقا بطني ثم استخرجا قلبي فشقاه فأخرجا منه علقة سوداء فألقياها ثم غسلا قلبي وبطني بذلك الثلج حتى إذا ألقياه رداه كما كان، ثم قال أحدهما لصاحبه زنه بعشرة من أمته فوزنني بعشرة فوزنتهم ثم قال زنه بمائة من أمته فوزنني بمائة فوزنتهم ثم قال زنه بألف من أمته فوزنني بألف فوزنتهم فقال دعه عنك فلو وزنته بأمته لوزنهم.
ذكرت في خبر شق الصدر الشريف أربعة أمور طبية على الأقل:
1- إستعمال الثلج في العملية وفقاً لمعايير الأطباء الجراحين الروس، وتبريد القلب بالثلج هو لب القضية.
2- إستعمال طست من ذهب لإبقاء الثلج نقياً وكأننا نتحدث عن الأوعية المعقمة التي تستعمل في العمليات الجراحية. ومن البديهي العلم بأن الذهب معدن ثمين لا يداخله صدأ ولا اهتراء، ولا يتسبب بالتهابات.
3- غسل صدر النبي من الداخل وكذلك قلبه بماء زمزم:
• ثبت علمياً، أن ماء زمزم هي من المياه الفريدة في العالم الغنية بالأملاح المعدنية والخالية من الجراثيم.
• كأننا نتحدث عن المطهرات المعقمة التي تستعمل حالياً في العمليات الجراحية لغسل وتطهير المناطق الداخلية من جسم المريض والتي انكشفت أثناء الجراحة وتعرضت لخطر الإلتهابات جراء تلوثها بالدم أو غيره من السوائل والإفرازات.
• إذ يقوم الجراحون، خلال العمليات الجراحية الداخلية، بغسل الأعضاء الداخلية بالمياه المعدنية وذلك لتعويض “الإلكتروليت” (بوتاسيوم وكالسيوم وصوديوم) لمنع فقدانه عبر الأوعية الدقيقة، تجنباً لتخثر الدم وحفاظاً على إنقباض العضلات، وخاصة عضلة القلب وأهمية مادة البوتاسيوم لعملها، ومن المعروف أن ماء زمزم غنية بهذه المادة.
نفحات الإعجاز في هذا الخبر:
• هي أول عملية قلب مفتوح ناجحة ذكرت في التاريخ، وعمرها الآن 1480 سنة تقريباً.
• تبين أن هذه العملية احترمت عدداً من المعايير الطبية.
• جرت العملية للنبي صلى الله عليه وسلم وهو طفل، والمعروف طبياً أن الجروح في الأجسام اليافعة أسرع التئاماً من جروح أجسام الكبار في السن.
• خضع النبي صلى الله عليه وسلم للجراحة بشروط أهل الأرض وأجرت الملائكة العملية بقدرة رب السماء.
• يظهر هنا تطابق ما ورد عن الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم وانسجامه مع ما هو معمول به في الجراحة والطبابة في أيامنا هذه.
مما يعزز صحة ما ورد في السيرة النبوية الشريفة، وهذه ليست مفارقة أو صدفة، بل رسالة ربانية إلى العصور المتأخرة بعد أن تطور الطب الجراحي، ليؤكد للناس رسالة الصدق النقية للرسول الكريم محمد عليه الصلاة والسلام. واللبيب من الإشارة يفهم، فكيف إذا استجمعت كل هذه الإشارات والمعطيات. قال الله تعالى:
{إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد}،(سورة ق).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alwaha2.yoo7.com
 
الوجه العلمي لخبر شق صدر النبي صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الواحة :: الاعجاز العلمي في القرآن الكريم-
انتقل الى: